2017-03-03

لمحة عن التسويق الداخلي Inbound Marketing

التسويق الداخلي
تطور مجال التسويق الشبكي في الآونة الأخيرة بسرعة كالبرق نظرًا للتطورات التقنية والتكنولوجية والاعتماد على شبكات الإنترنت التي غزت العالم بأسره، فانتشرت العديد من الأنواع للتسويق على شبكات الإنترنت، وأصبح الآن هناك العديد من التدريبات التي تسعى لتنمية مهارة الفرد في هذا المجال التسويقي .
التسويق نوعان: تسويق خارجي، وتسويق داخلي، ولكننا هنا ومن خلال السطور القادمة سنركز في شرح ماهية التسويق الداخلي وكيفية القيام به لتحقيق ربحية أعلى ولتسويق المنتج الذي تريده في سهولة ويسر ودون تكلفة، ولذلك وجب على المستخدم معرفة هذا النوع من التسويق لتطبيقه بشكل عملي وجيد.

التسويق الداخلي:

التسويق الداخلي هو نوع من أنواع التسويق المتعارف عليها في هذا المجال، وهو عبارة عن شركة إعلانات هذه الشركة تقوم بتسويق منتجاتها من خلال الإعلانات، وهذه الإعلانات يمكن ترويجها من خلال طُرُق وأماكن مختلفة، كالمدونات ومقاطع الفيديوهات والكتب الإلكترونية التي يتمُّ تروجيها على الشبكة العنكبوتية والرسائل الإخبارية ومن خلال الأوراق البيضاء التي يتمَّ توزيعها على الأفراد المقصودين بهذا أو نشر الأشياء المراد التسويق عنها، ويمكن أيضًا ذلك من خلال تحسين محركات البحث وتسويقها عن طريق وسائل الإعلام الاجتماعية الحديثة .
إن أشكال التسويق الداخلي متعددة ومتنوعة، وكُلّها تهدف إلى جذب الانتباه من أجل تسهيل عملية البيع بالطبع والترويج للمنتجات المراد ترويجها، فمن الممكن أن يتمَّ التسويق من خلال البريد الإلكتروني، من خلال شبكات التليفزيون والقنوات الفضائية، من الممكن أن تكون في الراديو، وهناك التسويق عبر الهاتف.
فالتسويق للمنتجات والسلع يتمَّ بأشكال مختلفة وبطُرُق غير تقليدية حتى تكون عملية الجذب أسهل وأسرع للعملاء ويجعل الشركة تنال وتصل للهدف والمقصد الذي جعلها به تروج للمنتجات التي تريدها، وتكون الشركة أيضًا بذلك حرصت على جذب العملاء إلى الموقع الخاص بالشركة، والذي يكون ملمًّا وبشكل دوري بالسلع والإعلانات التي ترفع على الموقع بصفة دورية ومستمرة، فتحرص الشركة على أن يكون الموقع ذا أهمية بالغة، ومتجددًا ومتنوعًا.
ومن هنا نجد أن التسويق الداخلي هو النقيض للتسويق الخارجي، والذي يقوم على عملية الشراء والاستجداء للعملاء في أن يقوموا بشراء منتجاتهم، وذلك يتضح من خلال الإعلانات المدفوعة، والتي يتم ترويجها في صفحات الإنترنت وفي شبكات التليفزيون أو الصحافة أو الراديو، فهي تقوم على جذب العميل واستجدائه لكي يشتري المنتج، فيقوم التسويق الداخلي على عدة محاور منها جذب حركة المرور داخل المكان المراد التسويق فيه، ومن هنا يتم التحكم في الزوَّار، ويمكن تحويل الزوَّار إلى عملاء دائمين داخل المكان، وكل ذلك من أجل الحفاظ على التطور الدائم الذي يهدف إلى الوصول لعملاء أكثر، وخلق شكل من أشكال التواصل للتعريف بالمنتجات التي يتم تسويقها إلى العملاء، ومن هنا يزداد الاهتمام بمعرفة المنتجات وأهميتها لدى العملاء.

بعض المعايير للتسويق الداخلي يجب أن توضع في الاعتبار ، وهي:

  • أن يكون المنتج من المنتجات المفضَّلة لدى العميل، ويتم الترويج للمنتج بشكل قوي ومباشر يجعل المستخدم أو العميل يُقبل على الشراء.
  • أن يتم الترويج بأحدث الأساليب التي تجذب العميل في أن يقوم بالشراء وتتم عملية البيع.
  • التكثيف من الدورات التدريبية التي تروج لهذه الأعمال وتجعل القائم بهذه الأعمال على دراية كاملة بمجريات الحياة، وهذه المهنة حتى يسهل عليه عملية الترويج لمنتجاته ويقوم بشرائها العملاء.
  • أن تكون الإعلانات من الأساليب التكنولوجية والتقنية المبتكرة وتكون سهلة الوصول إلى المستخدم.
وفي خلاصة الموضوع فإن التسويق الداخلي لدية جوانب متعددة لتشمل التسويق عبر البريد الالكتروني والمحتوى و السيو والسوشيال ميديا وصفحات الهبوط لجذب الفئة المستهدفة وتحويلهم إلى عملاء لعلامتك التجارية.

شارك هذا الموضوع

اشترك بالقائمة البريدية لمدونتنا وتوصل بجديد الدروس و المواضيع التي يتم طرحها مباشرة على بريدك الإلكتروني